من هو عماد الطرابلسي الذي عينه الدبيبة وزيراً للداخلية

 

ضد الارهاب- طرابلس

أصدر رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية المنتهية ولايتها قراراً مفاجئاً اليوم الأحد بتعيين رئيس المخابرات السابق وآمر جهاز التمركزات الأمنية ” الأمن العام” وزيراً للداخلية بصورة مؤقتة اعتبارا من يوم 16 تشرين الثاني/ نوفمبر وحتى اشعار آخر.

ويجيء هذا القرار في أعقاب وقوف الطرابلسي وقواته إلى جانب مليشيات حكومة الدبيبة في الصراع المسلح الذي تفجر مؤخراً مع مجموعات مسلحة تابعة لحكومة الاستقرار  الوطني برئاسة فتحي باشاغا

وكان الدبيبة كافأ الطرابلسي قبل أيام بتعيينه امينا عاما لوزارة الداخلية بعيد انحيازه الى جانب الدبيبة، ضد ابن بلدته “الزنتان”، اللواء اسامة الجويلي، الذي اقاله الدبيبة من منصبه كرئيس للاستخبارات وقائد الجبهة الغربية في رئاسة الأركان بعد انضمامه لقوات حكومة باشاغا، وتوجيهه إنذاراً للدبيبة يطالبه فيه بتسليم السلطة للحكومة المكلفة من البرلمان .

 

وكان الطرابلسي الشهير بتقلباته، رفض عند تشكيل حكومة الدبيبة ترك منصب رئيس المخابرات لصالح حسين العائب وأصدر بيانا مع  قادة مليشيات  ضد هذا التعيين، وطالبوا ببقاء القوات التركية لحماية طرابلس.

وقال الطرابلسي في حينه : لن اسلم منصب رئيس المخابرات لازلام القذافي وحفتر.

يشار إلى ان الطرابلسي كان حتى 2018 آمرا لقوة العمليات الخاصة التابعة للجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر.

وخلال نفس العام، قام رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج بجذب الطرابلسي الى طرابلس، ليتولى السيطرة على بعض المناطق في اعقاب هجوم ملييا الكانيات على العاصمة، و لينشيء بعدها  قوة امنية تحت مسمى جهاز الأمن العام والتمركزات الأمنية، ما زال يترأسها.

Read Previous

العجائبي في رواية موتائيل_شابان بون كافيه

Read Next

قِرد-شعر : عبد الناصر صالح

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *