تحية الى فلسطين بصوت دلال.. أمام الجمهور التونسي

أمام شبابيك مغلقة، قدمت الفنانة الفلسطينية دلال سهرة طربية مميزة، أحيت من خلالها الموسيقى التراثية الفولكلورية الفلسطينية. اكتسبت دلال شهرتها بصوتها العذب وقدرتها على أداء مختلف الأنماط الموسيقية: الطرب الكلاسيكي والموشحات الأندلسية وتراث بلاد الشام. وقد عملت على صياغة هوية فلسطينية عالمية من خلال موسيقاها، ويظهر هذا في ألبوماتها الغنائية: “نور”، “عن بلدي” و”يا ستي”.

انطلقت الحفلة بقيادة المايسترو محمد الأسود، وصدح صوت دلال بأغنية “احنا فلسطينية” وسط هتاف الحاضرين. على مدى ساعتين، أبدعت الفنانة الفلسطينية في رسم لوحات فنية بصوتها الجبلي وكلماتها المؤثرة على دور النساء المتقدمات في العمر المساهمات في الحفاظ على الفولكلور الغنائي الموسيقي.

غنت دلال باللهجات الفلسطينية والعراقية والمصرية والشامية والتونسية، وقد تفاعل الجمهور مع مختلف أغاني السهرة، التي تراوحت بين الكلثوميات “الأمل” و”غنيلي شوية”، وأغاني التراث التي ذاع صيتها في الشرق الأوسط “فوق النخل” و”هلالالا ليا” و”يا حنينة”. كما كانت أشهر أغاني السيدة نعمة “فينك يا غالي” و”الليلة عيد” حاضرة في برنامج الحفلة.

عبرت الفنانة دلال عن امتنانها وتقديرها للجمهور التونسي والعربي الذي دعمها طيلة السهرة، مؤكدة أن الفن وسيلة لتوحيد مختلف الثقافات وإبقاء الذاكرة حية.

Read Previous

العراقي محمد كه يلان يقتحم “كهف القارئ”.. نقدياً

Read Next

العملات المشفّرة في طريقها إلى بطاقات الائتمان

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.