اليمن: ميليشيات الحوثي تصعد في مأرب وصنعاء وتعز

عدن – ضد الإرهاب

صعدت ميليشيات الحوثي من خروقها للهدنة الأممية، بشنها هجمات واسعة، على مواقع الجيش والمقاومة والمناطق المدنية في جنوب مأرب، ومديرية بني ضبيان في مديرية خولان بريف العاصمة صنعاء، وتجاه مواقع الجيش والمقاومة غرب تعز.

وأكدت مصادر ميدانية في مأرب، قيام الميليشيات منذ امس بشن هجمات واسعة على مواقع الجيش والمقاومة والمناطق المدنية في جبهات المحور الرملي جنوب مأرب، بالتزامن مع تنفيذها خروقات تجاه مناطق جديدة تم التصدي لها وإجبار العناصر الحوثية على التراجع والفرار.

وأشارت المصادر إلى أن، الميليشيات استهدفت مواقع ومناطق في مديريتي الجوبة وحريب، وأخرى باتجاه الأطراف الجنوبية لمديرية الوادي، خاصة الواقعة في سلسلة جبال البلق وأطراف وادي ذنة الاستراتيجي.

وأوضحت المصادر بأن التصعيد الحوثي تسبب في مقتل وإصابة عدد من الجنود، والمدنيين، إلى جانب تدمير منازل وإتلاف حقول زراعية.

وكانت مصادر يمنية متعددة حذرت من استغلال الميليشيات لتمديد الهدنة في عمليات التحشيد وإرسال المقاتلين إلى جبهات القتال، فضلا عن تنفيذ عمليات قتالية في مناطق استراتيجية لخدمة مشروعها.

وفي مديرية بني ضبيان بريف العاصمة الشمالي الشرقي، والقريبة من جبهات مأرب، أقدمت الميليشيات على تنفيذ عملية قتالية والدفع بتعزيزات وأسلحة ضخمة بهدف خرق الاتفاق الموقع مع القبائل للوصول إلى جبهات مأرب الواقعة بالقرب من سد مأرب، واختراق جبهات وادي ذنة وبإتجاه البلق الشرقي من جهة الشمال الشرقي لمأرب.

وافادت مصادر محلية في بني ضبيان، بان القبائل تصدت لحشود الميليشيات،   التي عمدت لاقتحام إدارة أمن المديرية والتمركز فيها، ما دفع القبائل لمحاصرة المجاميع الحوثية، ووجهت لها إنذارا بمغادرة المديرية خلال 24 ساعة ما لم سيتم المهاجمة ومصادرة الأسلحة.

وفي تعز، قصفت ميليشيات الحوثي بشكل مكثف فجر السبت، عددا من المواقع والقرى في جبهات غرب مدينة تعز، تركزت في مناطق الضباب ومحيط جبل هان، وأخرى في شمال غرب المدينة بالقرب من الدفاع الجوي وشارع الثلاثين ومنطقة بير باشا.

وذكرت مصادر ميدانية وأخرى محلية، بأن قذائف الحوثيين تساقطت فجر اليوم على مناطق متعددة في غرب وشمال غرب المدينة، دون معرفة حجم الخسائر التي سببتها.

وكانت الميليشيات واصلت استهداف المدنيين، بسلاح القناصة في حي كلابة لليوم الثالث على التوالي، ما تسبب في إصابة إثنين من المدنيين، ليرتفع عدد الإصابات بالقناصة في الحي خلال الـ 48 ساعة الماضية إلى خمس إصابات، توفي أحد المصابين متأثرا بإصابته.

وفي الجوف، أقدمت عناصر الحوثي على قتل مغترب، ونهب ما بحوزته، أثناء عودته من الاغتراب، وعبوره صحراء الجوف، مساء الجمعة، حيث تقطع الميليشيات الطريق الرئيس الرابط بين الجوف وصنعاء.

من جهة أخرى، ذكر عدد من أهالي الجوف، أن الألغام الحوثية التي زرعتها في منطقتي العقبة وسدباء، باتت تشكل خطرا على المدنيين بعد أن جرفتها سيول الأمطار إلى مناطق زراعية، وباتجاه الطرق الرملية في صحراء الجوف.

وفي الحديدة، تسببت ألغام الحوثيين في مديرية الدريهمي جنوب المحافظة، بوفاة ثلاثة مدنيين، حيث انفجر لغم حوثي بالمركبة التي كانوا يستقلونها جوار إدارة أمن مركز المديرية.

وفي صنعاء، دعت نقابة موظفي وزارة الكهرباء والطاقة الخاضعة لسيطرة الحوثيين، لتنفيذ وقفات احتجاجية وتظاهرات بصنعاء لمطالبة الميليشيات، تلبية حقوقهم ومنها صرف المرتبات، وإعادة الرعاية الطبية لهم، في ظل الأموال التي يتحصلها الحوثيين من بيع الطاقة بأسعار مرتفعة للمستهلكين منذ سنوات.

Read Previous

مبعوث آسيان: حل أزمة ميانمار يستعصي حتى على «سوبرمان» نفسه

Read Next

الحالة الإيرانية في تموز: البُعد الاقتصادي ما بين قمتَي «جدة» و«طهران» والتفاعلات مع كُل من الولايات المتحدة وأوروبا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.