بعد انتقادها “عقوبة الإعدام”.. الحكم بسجن ناشطة حقوقية إيرانية ثماني سنوات

قضت محكمة في إيران بحبس الناشطة الحقوقية الإيرانية نرجس محمدي الموقوفة منذ 16 تشرين الثاني (نوفمبر)، ثماني سنوات وبتلقيها 70 جلدة، وفق ما أعلن زوجها تقي رحماني.

ولفت رحماني المقيم في فرنسا في تغريدة عبر حسابه على تويتر الى أن النطق بالحكم جاء إثر جلسة استمرت خمس دقائق فقط.

ولم تتّضح تفاصيل الاتهامات وحيثيات الحكم.

ومحمدي هي الناطقة باسم مركز الدفاع عن حقوق الإنسان الذي أسسته شيرين عبادي الحائزة جائزة نوبل للسلام، وأوقفت مرارا في السنوات الأخيرة.

وكان قد أُفرج عن محمدي في تشرين الأول (اكتوبر) 2020 بعد خمس سنوات قضتها في السجن، وحكم عليها مجددا في أيار (مايو) 2021 بتلقي 80 جلدة وبالحبس 30 شهرا لإدانتها بـ”الدعاية ضد النظام” السياسي الإيراني و”التشهير” و”التمرد” على سلطة السجون.

والناشطة متّهمة بنشر بيان ضد عقوبة الإعدام وتنظيم اعتصام أثناء وجودها في سجن إيوين بطهران.

Read Previous

مشروع قانون أمام الكونغرس لإعادة الحوثيين إلى لائحة الإرهاب

Read Next

لبنان:  “الطائف” و”المخدرات” أبرز بنود وساطة كويتية مع الخليج

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.